สวัสดี กรุณาเลือกภาษาของคุณ

สวัสดีค่ะ เชิญล็อกอินที่นี่

ยังไม่ได้เป็นสมาชิก?
เพื่อพบกับ English Live วิธีเรียนแบบใหม่ & ดีกว่าเดิม และได้รับรางวัลมาแล้ว

Close
ขอต้อนรับสู่ "I Love Arabia"
Chat and learn all about Arabia!for all nationalities can share us thier culture !
ประเภท:Regional
ภาษา: Arabic
สมาชิก: 2314
ผู้นำกลุ่ม: Mira (Administrator), bshar mjeed และ Rose flower

คุณแน่ใจแล้วหรือว่าต้องการออกจากกลุ่มนี้?

คุณแน่ใจหรือว่าต้องการลบกระทู้المحبة في الاسلامนี้?
โดย jhamed14 เมื่อวันที่ 21/1/2559 12:50:18
المحبة في الاسلام

 درجات الحب في الاسلام حظيت المحبة بأهمية بالغة عند العرب، حتى قال بعضهم: "وما الناس إلا العاشقون ذوو الهوى ولا خير فيمن لا يحق ويعشق". وقال آخر: "إذا أنت لم تعشق ولم تدر ما الهوى فأنت وعير في الفلاة سواء". ولما كان للمحبة من الأهمية فقد تجاوز العلماء حد تناول كلمة (الحب) بالشرح والتحليل، فأخذوا يتتبعون اسماءها ومراتبها مسترسلين في شرحها وبيانها، قال ابن قيم الجوزية رحمه الله، وقد تناول الحديث عن الحب ومراتبه واسمائه في العديد من مؤلفاته، قال في (روضة المحبين ونزهة المشتاقين) مبرراً كثرة أسماء المحبة: "لما كان الفهم لهذا المسمى أشد، وهو بقلوبهم (أي العرب) أعلق، كانت أسماؤه لديهم أكثر، وهذا عادتهم في كل ما اشتد الفهم له، أو كثر خطورة، على قلوبهم، تعظيماً له، اهتماماً به، أو محبة له، فالأول كالاسد والسيف، والثاني كالداهية، والثالث كالخمر، وقد اجتمعت هذه المعاني الثلاثة في الحب، فوضعوا له قريباً من ستين اسماً وهي: المحبة والعلاقة والهوى، وقد ذكر له أسماء غير هذه ليست أسماءه، وإنما هي من موجباته وأحكامه فتركنا ذكرها". وقال لسان الدين بن الخطيب رحمه الله: "فإن العرب إذا اهتمت بشيء وعظمت عنايتها به، كثرت في لسانها أسماؤه كالسيف والخمر". وقال ابن أبي حجلة رحمه الله، مشيرأ إلى أهمية المحبة وعظم شأنها مما أدى إلى كثرة اسمائها ومراتبها" من المعلوم أن الشيء إذا كان عند العرب عظيماً وخطره جسيماً كالهزير والرمح والخمر والسيف والداهية والمحبة المحرقة، وما أدراك ماهيه، وضعوا له أسماء كثيرة، وكانت عنايتهم به شهيرة، ولا شيء يعدل اعتناءهم بالحب الذي يسلب اللب". ونلحظ إذا تتبعنا أقوال العلماء في مراتب المحبة ودرجاتها اتفاقهم على أن للحب أسماء ومراتب عديدة، إلا أن أقوالهم تعددت في بيان الحب ومراتبه، وإن من أبرز من شرح الحب وأسماءه ومراتبه، على سبيل المثال لا الحصر. 1- محمد بن داود الأصبهاني الظاهري، رحمه الله (ت297هـ) حيث أنه ذكر في كتابه (الزهرة) مراتب المحبة التي تبدأ بالاستحسان الذي يقوي فيصير مودة فحلة فهوى فعشق فتتيم فوله". 2- الشيخ محيي الدين بن عربي، رحمه الله (ت638هـ) شرح أربعة ألقاب لمقام المحبة وهي: الحب والود والعشق والهوى 3- عبد الرحمن بن الدباغ الأنصاري رحمه الله (ت696هـ) قسم المحبة قسمين: القسمة الأولى: قسمة بحسب جنس المحبة إذ تنقسم إلى محبة ذاتية ومحبة عرضية، فالذاتية هي التي يحب فيها المحبوب لذاته، منها ما يعقل سببه وهي محبة الجمال والكمال المطلق والمقيد، الظاهر والباطن، ومنها ما لا يعقل سببه وهي محبة الماسبة الخفية عن الأذهان. أما المحبة العرضية فهي التي يحب المحبوب لغيره لا لذاته، ومنها محبة الغحسان ومحبة الولد واولأهل والأصدقاء ومحبة المعلم والطبيب غلى غيبر ذلك. القسمة الثانية: قسمة بحسب ذات المحبة، إذ يقسم ابن الدباغ المحبة بحسب ما في نفسها إلى عشرة أقسام مرتبة: خمسة منها مقامات المحبين السالكين وهي: الالفة ثم الهوى ثم الخلة ثم الشغف ثم الوجد، وخمسة مقامات للعشاق: أولها الغرام ثم الافتتان ثم الوله ثم الدهش ثم الفناء([1]). قال: "واسم المحبة يشتمل على الكل إلا أن المحب لا يخلو إما أن يستعمل المحبة أو أن تستعمله، فإن استعملها وكان له فيها كسب واختيار سمي محباً اصطلاحاً، وإن استعملته المحبة بحيث لا يكون له فيها كسب ولا اختيار ولا نظر لنفسه بما تصلحه فهو عاشق، فالمحب مريد والعاشق مراد". ابن قيم الجوزية رحمه الله (ت751هـ) تناول الحديث عن الحب ومراتبه في العديد من مؤلفاته. ومنها (مدارج السكاكين) إذ تبين فيه أن أول مراتب المحبة هي: العلاقة ثم الإرادة ثم الصبابة ثم الغرام ثم الوداد فالشغف فالتعبد فالخلة، وعرف كل مرتبة بشكل مفصل. هذه نماذج من أقوال العلماء من مراتب المحبة، والملاحظ فيها أنه في حين ذهب البعض إلى القول يكون تلك المراتب أنواعاً منطوية تحت جنس المحبة، ذهب البعض الآخر إلى القول بكونها أسماء وألقاباً للمحبة أكثر منها مراتب لها، والذين جعلوها مراتب لم يتفقوا على ترتيب واحد لها، فأول مراتب المحبة، بحسب تلك الأقوال، إما استحسان أو ألفة أو غرام أو علاقة او إرادة أو هوى أو ميل، وآخرها إما وله أو وجد أن فناء أو خلة أو تتيم أو هيام أو عشق، وبالرغم من ذلك الاختلاف في ترتيب مراتب المحبة إلا أن المتفق عليه أن الحب ليس مرتبة واحدة بل له عدة مراتب تضعف وتقوى بحسب حال كل محب، وتلك المراتب تبدأ ضعيفة بمجرد ميل أو إرادة أو استحسان مثلاً، ثم تقوى وتقوى إلى أن تصل إلى أعلى المراتب كالعشق والغلة والتتيم والتعبد والوله والفناء. وقد ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة عدة مراتب للمحبة وهي المراتب التي تهمنا في هذا المبحث وهي: الإرادة، الإلفة، الود، الهوى، الصبابة، الضلالة، الشغف، الوله، العشق، الخلة والتعبد.

يتبع


ข้อเสนอพิเศษ
เรียนภาษาอังกฤษทางออนไลน์ - รับประกันผลการเรียนเรียนภาษาอังกฤษที่โรงเรียนออนไลน์ที่ใหญ่ที่สุดในโลก สะดวก 100% เรียนกับครูเจ้าของภาษา บทเรียนเริ่มใหม่ทุกชั่วโมง ตลอดทั้งวัน